مأرب : فيديو من فعاليات جمعة ” النصر لشامنا ويمننا”

Advertisements

جمعة النصر لشامنا ويمننا بصنعاء 30 9 2011

شباب الصمود | الملتقى العام للتنظيمات الثورية يحمل مسئولية أجهزة الأمن الحكومية اختفاء عضو لجنته التحضيرية أ/ محمد النعيمي من مطار صنعاء مساء الأربعاء الماضي
صنعاء: 30 سيتمبر، 2011
بحسب شكوى تقدمت بها عائلة أ/ محمد النعيمي، عضو الأمانة العامة لاتحاد القوى الشعبية، عضو المكتب الأعلى للقاء المشترك وعضو اللجنة التحضيرية للملتقى العام للتنظيمات الثورية، تفيد بفقدان الاتصال به بعد دخوله صالة المغادرة لمطار صنعاء مساء الأربعاء الماضي، فإن الملتقى العام للتنظيمات الثورية يعرب عن قلقه الشديد لمصير النعيمي ويحمل أجهزة الأمن الحكومية في مطار صنعاء مسئولية اختفائه.

ويطالب الملتقى العام للتنظيمات الثورية الجهات المعنية بسرعة الكشف عن مصير النعيمي والافراج الفوري عنه. كما يحذر من مغبة المساس بأمنه وسلامته لا سيما وأنه يعاني من مرض السكري.

اللجنة السياسية للملتقى العام للتنظيمات الثورية

حضرموت | سيئون – تريم | المركز الاعلامي |
تريم مدينة العلم والعلماء والادباء عاصمة الثقافة الاسلامية انطلقت منها مسيره حاشدة جابت شوارعها منددة ببيان جمعية صالح وعدته احدى أدوات القتل التي يمارسها صالح ضد الشعب الثائر

شباب الصمود | متابعات | مبعوث الأمم المتحدة لليمن يقول إن العملية السياسية لحل الأزمة اليمنية وصلت إلى طريق مسدود لكنه أبدى تفاؤله بأن اليمنيين سيخرجون بحل يضمن الدخول في مرحلة انتقالية ونقل السلطة في البلاد

صالح يقول اليوم بمعرض سؤاله عن حادثة جامع دار الرئاسة: “هناك تبادل للمعلومات بيننا وبين الولايات المتحدة منذ الهجوم. وقد وعدونا بأنهم سيحللون الموضوع في نهاية سبتمبر. لذلك لا نزال ننتظر التحليل من واشنطن

أجرت مجلة “التايم” الأمريكية بالتزامن مع صحيفة “واشنطن بوست” حواراً مثيراً مع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، وذلك حول تطورات الأوضاع في اليمن بعد عودته من الرياض..

وقد لوحظ في الحوار تهرب المحاورين إريان بيكر لمجلة التايم وسودارسان فاغيفون لصحيفة واشنطن بوست من أسئلة كثيرة للرئيس صالح واختصارها على استيضاح مواقفه الشخصيه من خصومه، وعدم استجوابه حول العديد من القضايا الملحة وقد بدا مراوغاً كعادته، وحاول توزيع الاتهامات على معارضيه، كما وجه العديد من الرسائل، وبدا وهو يجيب على الصحافة الأمريكية أكثر حرصاً على تخويفهم من القاعدة..

مقابلة صحفية مع الرئيس اليمني المحاصر
ليس بإمكان الرئيس اليمني إخفاء الجروح التي تعرض لها في هجوم يونيو على قصره لكنه مع ذلك قرر السماح للصحافة الغربية بإجراء أول مقابلة صحفية معه منذ عودته من السعودية حيث تلقى علاجه هناك. أجرى المقابلة مع الرئيس اليمني إريان بيكر لمجلة التايم الأمريكية وسودارسان فاغيفون لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية

س: نود الاستفسار عن حالتك الصحية. هل لديك أي دلائل على من قد يكون وراء الهجوم الإرهابي الذي كان تقريباً سيودي بحياتك في يونيو؟
صالح: شكراً على سؤالكم على صحتي. أما عن الحادث، فهناك تبادل للمعلومات بيننا وبين الولايات المتحدة منذ الهجوم. وقد وعدونا بأنهم سيحللون الموضوع في نهاية سبتمبر. لذلك لا نزال ننتظر التحليل من واشنطن.

س: لقد فوضت نائبك عبد ربه منصور هادي للتوقيع على المبادرة الخليجية، فلماذا لا توقعها بنفسك الآن وأنت هنا؟ وإذا يمكن أن تفسر لي ما الذي يحول دون انهيار هذا الاتفاق ومدى قرب الحكومة لتوقيعها؟
صالح: أولاً لقد تم تفويض نائب الرئيس وفقا للقرار الجمهوري. وليس هناك أي سبب لعدم توقيعها سواء كنت داخل أو خارج البلاد. ليس هناك شيء سيوقف تطبيق هذا القرار.

س: فمتى سيوقع نائب الرئيس الاتفاق؟
صالح: نائب الرئيس ينتظر الجانب الآخر. إننا مستعدون للتوقيع على المبادرة الخليجية كما هي. إلا أن أحزاب اللقاء المشترك يقولون إنهم يريدون من هذه المبادرة نقطة واحدة فقط، أن يوقع الرئيس أو نائبه على الاتفاق وخلال 30 يوماً يترك الرئيس السلطة. وبعد ذلك، الستين يوماً التي أشارت إليها المبادرة لإجراء انتخابات غير كافية. فما يهم أحزاب اللقاء المشترك هو إزالة الرئيس من السلطة وبعدها ستدخل البلاد في الفوضى. إننا مستعدون وراغبون في التوقيع في أي وقت. لكننا بحاجة للتوقيع على المبادرة الخليجية كمنظومة كاملة، نحن بحاجة إلى تحديد فترة زمنية لآلية لتنفيذ تلك… لسنا متشبثين بالسلطة، إننا على استعداد لترك الحكم كما ورد في المبادرة، في غضون الأيام والساعات التي سيتم الاتفاق عليها.

س: حتى الآن يقول الكثيرون بأنك تماطل. لقد تراجعت ثلاث مرات عن التوقيع على المبادرة في اللحظة الأخيرة. كثيرون في المجتمع الدولي يعتقدون أن ذلك لكسب الوقت من أجل توطيد السلطة. ما الذي يجعل التزامكم هذه المرة مختلفا؟
صالح: هذا سوء فهم. إننا على استعداد في غضون الساعات القادمة والأيام القادمة للتوقيع عليها إذا جاءت أحزاب اللقاء المشترك وتوصلنا إلى اتفاق. لا نريد إطالتها. إننا لا نريد لهذه الأزمة الاستمرار. نريد لهذا البلد الخروج من هذه الأزمة. وبالتالي فإن الأفكار الخاطئة والتفسيرات الخاطئة لوسائل الإعلام ليس لها أساس من الصحة إطلاقا، لأن نقل السلطة هو مُفترض عاجلا أو آجلا.

س: وهل ما زلت ملتزم بعدم الترشح مرة أخرى عندما تكون هناك انتخابات؟
صالح: (ضاحكاً) بالنسبة لي سوف أتقاعد. بعد أن ساهمت المعارضة في جعل الرئيس يكون أقرب إلى التقاعد من خلال العمل الإجرامي الذي وقع في مسجد الرئاسة.

س: في الأيام الأخيرة كان هناك انتقادات شديدة عليك من اللواء علي محسن وكذلك من قبيلة الأحمر. ما هو ردكم على هذه الانتقادات؟ وبالنظر إلى العنف وعدم الثقة التي تتكشف، هل من الممكن لكم جميعاً البقاء في اليمن والعمل معاً؟
صالح: ما هي الانتقادات؟

س: اللواء علي محسن أصدر بياناً قبل أيام يقول فيه إنك تقود البلاد إلى حرب أهلية.
صالح: يقولون مثل هذه التصريحات كل يوم. هم الذين يعتدون على القواعد العسكرية والمدنيين والمتظاهرين. المتظاهرون الذين يتحركون في أنحاء المدينة بحماية علي محسن وآل الأحمر، يستخدمون مسلحين. إنهم يغتالون المتظاهرين من الخلف لكي يلوموا الدولة. وأعتقد أن المخابرات الأمريكية تتابع هذا الأمر. ويراقبون ذلك عن كثب ويعرفون بالضبط ما يحدث.

س: لذلك هل بإمكانك العيش جنباً إلى جنب مع علي محسن وآل الأحمر في المستقبل؟
صالح: لأكون قادراً على التعايش مع القوى السياسية الأخرى، نعم، ليس هناك مشكلة. لكن أياً من كان ضالعاً في الهجوم على الرئاسة والحادث الذي حدث قبل أسبوعين في شارع الزبيري يوم الأحد وأسفر عن سقوط ضحايا من الجنود والمدنيين على حد سواء، بغض النظر عمن يكون أو منصبه في البلاد، علينا تقديمهم أمام القانون.

س: حملتكم ضد المتظاهرين أصبحت عنيفة. لقد كانت هناك إدانة دولية لاستخدامكم الأسلحة الخفيفة والثقيلة ضد المتظاهرين السلميين. لماذا لجأت إلى مثل هذه الوسائل العنيفة؟
صالح: هذا النوع من العمل غير ممكن في اليمن. لقد أعطى الدستور الحق لليمنيين في التجمع والاحتجاج والتعبير عن آرائهم من خلال وسائل الإعلام. لكن هذه الإجراءات تقوم بها مجموعة من الناس يريدون إلقاء اللوم في نهاية المطاف على الدولة. لقد ادعوا أنهم يحمون المتظاهرين، وهذه المجموعة في الأخير تطلق النار عليهم وتستخدم هذه الوسائل. هناك مثل هذا التوجه الإعلامي من قبل بعض وسائل الإعلام من أجل الدعوة لإسقاط الأنظمة واستبدالها بقوميين واشتراكيين وحركات مختلفة أخرى. والآن هم يتحركون نحو الإسلاميين، وبالتالي أكبر دليل على ذلك أنهم الآن يصيغون الدعاية حول النظام في صنعاء. يقولون إن الحكومة هي الوحيدة التي تقمع المتظاهرين، لكن من ناحية أخرى هم الذين يقمعون الدولة نفسها من خلال تصرفاتهم. إننا نحارب القاعدة في أبين وذلك بالتنسيق مع الأمريكيين والسعوديين. وفي الوقت نفسه المخابرات الأمريكية على معرفة بأن القاعدة على اتصال مع كل من الإخوان المسلمون وضباط في الجيش الذين خرجوا على القانون. وقال الإخوان المسلمين والضباط لنائب الرئيس “أعطنا أبين ونحن سنوقف الحرب في أبين وشبكة القاعدة هناك”.

س: هل تعتقد أنه يجب محاكمة اللواء علي محسن وآل الأحمر، وهل ستنقل السلطة وهم لا يزالون في مواقعهم المؤثرة؟
صالح: هذا يعتمد على نتائج التحقيق والتحليل الآتي من واشنطن.

س: وهل ستنقل السلطة إذا ما زالوا في مواقع النفوذ؟
صالح: لا. فالمبادرة الخليجية واضحة. إنها تقول أن يتم إزالة كافة العناصر المسببة للتوتر. فلو نقلنا السلطة وهم موجودون هناك، فهذا يعني أننا قد استسلمنا للانقلاب. إذا نقلنا السلطة وهم في مواقعهم وهم لا يزالون صانعي قرار، فإن هذا سيكون خطير جدا. وسوف يؤدي إلى حرب أهلية.

س: أريد أن أسألك حول العلاقات اليمنية الأمريكية التي هي مهمة: في اليوم الذي عدت فيه إلى اليمن..
صالح: هذا هو السؤال الأخير

س: في اليوم الذي عدت فيه إلى اليمن…
صالح: العلاقة اليمنية الأمريكية جيدة. في الواقع لم تتأثر خلال السنوات الـ33 الماضية. لدينا علاقات مع العديد من القوى السياسية في واشنطن سواء كانوا من الحزب الديمقراطي أو الحزب الجمهوري. كانت هناك بعض الخلافات خلال حرب الخليج الماضية بسبب الموقف اليمني لكن بعد ذلك أدرك الأمريكيون أننا كنا على حق وأننا لم ندافع عن النظام العراقي قط.

س: لكن الأمريكيين…
صالح: وهذه الاتهامات كانت من قبل المحللين والدبلوماسيين وقد اتضح أنها لم تكن صحيحة.

س: لكن الولايات المتحدة طلبت منك التنحي…
صالح: أخاطب الرأي العام الأمريكي أريد أن أسأل سؤالا: هل لا تزالون محتفظين بتعهدكم مواصلة العمليات ضد طالبان والقاعدة؟ إذا كانت واشنطن لا تزال مع المجتمع الدولي في محاربة طالبان والقاعدة، الذين يثيرون الاضطراب في السلم العالمي؟ فإذا كانت الإجابة بنعم، فذلك جيد. لكن ما نراه هو أننا نتلقى ضغوطاً من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي للتسريع في عملية تسليم السلطة. ونحن نعرف إلى أين ستذهب السلطة. إنها ذاهبة إلى القاعدة التي لديها ارتباط كامل ومباشر مع الإخوان المسلمين.

بيان صادر عن شباب حسم الثورة

بيان صادر عن شباب حسم الثورة

الى كل من اقر وشرع للنظام في اصدار بيان الجور والظلم والعدوان(بيان جمعية علماء اليمن )الصادر بتاريخ 29 سبتمبر 2011م هذا بيان لكم وانذار من رجال الثورة شبابها وشيوخها واطفالها ونسائها وبناتها ….نقول لكم انه ومن هذا التاريخ ..تاريخ هذا البيان  ومن هذه الساحات ساحات الثورة ساحات الحرية والتغيير , ان أي قطرة دم تسفك واي جرائم يرتكبها هذا النظام نظام علي عبدالله صالح وعصابته ضد هذه الثورة شبابها وشيوخها نسائها واطفالها  سوف نحملكم كل المسئولية وسوف تكونون مشاركين في سفك الدماء ولن تفلتوا من العقاب ابداً ,اذا لم تراجعوا انفسكم امام الله وامام ضمائركم ان كانت ميته فاحيوها ,واذكروا دائماً ان هناك اخره وان هناك عقاب شديد لمن لا يخافون من الله ويخافون من البشر

…ونكرر لكم قول الإمام زيد بن علي (عليه السلام) لعلماء الحق والرشاد ممن لم يداهنوا المُسْتَحْفِظِين كُتُبَ الله وسُنَّته وأحكامه وأنتم أيها العلماء عصابةٌ مشهورة، وبالورع مذكورة، وإلى عبادة اللّه منسوبة، وبدراسة القرآن معروفةٌ، ولكم في أعين الناس مهابةٌ، وفي المدائن والأسواق مكرمةٌ، يهابكم الشَّريف، ويكرمكم الضَّعيف، ويرهبكم من لا فضل لكم عليه، يُبدَأ بكم عند الدُعْوَةِ والتُحْفَة، ويشار إليكم في المَجَالس، وتشفعون في الحاجات إذا امتَنَعَت على الطَّالبين، وآثارُكم مُتَّبَعَةٌ، وطُرُقُكُم تُسْلَك، كل ذلك لما يرجوه عندكم مَنْ هُوَ دونكم مِنْ النَّجاة في عرفان حق اللّه تعالى، فلا تكونوا عند إيثار حق اللّه تعالى غافلين، ولأمره مضيِّعين، فتكونوا كالأطباء الذين أخذوا ثَمَنَ الدَّواء واعْطَبوا المرضى، وكرُعَاةٍ استوفوا الأجر وضلوا عن المرعى، وكحراس مدينة أسلموها إلى الأعداء، هذا مثل علماء السوء….. اللهم انا بلغنا اللهم فاشهد

 

النصر للثورة…الخلود للشهداء والنصر قريب باذن الله

 

صادر عن شباب حسم الثورة

صنعــــــــــــــــــــاء

الخميس 29 سبتمبر 2011م

التوعية الثورية العدد السابع والعشرون 30 سبتمبر 2011

للتنزيل اضغط    هنا 

 

صالح: أنا أو الحرب الأهلية.

قلاً من عين اليمن |صالح: أنا أو الحرب الأهلية..

الرئيس اليمني يؤكد التزامه بالمبادرة الخليجية، والمعارضة تقول إن عودته المفاجئة من السعودية أوقفت التقدم نحو اتفاق لانتقال السلطة.

ميدل ايست أونلاين:

واشنطن – اكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الخميس انه لن يتخلى عن السلطة ان اتيح لشركائه السابقين الذين انشقوا عنه المشاركة في انتخابات، محذرا من ان ذلك سيقود الى حرب اهلية.

وقال صالح في مقابلة اجرتها معه مجلة تايم وصحيفة واشنطن بوست ان الخطة التي قدمتها دول الخليج لنقل السلطة بشكل سلمي تنص على ازالة “كل العناصر” التي تثير توترا في اليمن وحذر من نشوب حرب اهلية في حال لم يتم ذلك.

وكان الرئيس اليمني يشير بكلامه هذا الى اللواء محسن الاحمر الذي انشق عن الجيش اليمني وانضم الى حركة الاحتجاج والى قبيلة الاحمر الواسعة النفوذ (ليست على علاقة باللواء المنشق).

وقال صالح في اول مقابلة تجري معه منذ عودته بشكل مفاجئ الجمعة الى صنعاء بعد غياب استمر ثلاثة اشهر في الرياض لتلقي العلاج اثر هجوم استهدف قصره، انه يرفض التخلي عن السلطة ان احتفظ اللواء الاحمر وقبيلة الاحمر بنفوذهما.

واكد انه “اذا تخلينا عن السلطة وهم ما زالوا هنا، فهذا سيعني أننا تنازلنا امام انقلاب”.

وتابع “اذا نقلنا السلطة وهم ما زالوا في مواقعهم يحتفظون بسلطة القرار، فسيكون الامر في غاية الخطورة وسيقود الى حرب اهلية”.

وذكرت تايم وواشنطن بوست ان صالح يحمل “ندبات عميقة” على وجهه ويعاني من صعوبة في السمع وكان يضع قفازين خاصين بالمصابين بحروق. ولم تنشرا سوى صورة التقطت للزعيم عن بعد بدون ان تظهر اي صورة له عن مسافة قريبة.

وقال صالح ان اللواء محسن وآل الاحمر وكذلك المعارضة قد يكونوا لعبوا دورا في محاولة اغتياله.

وسئل عن القمع الدموي للمتظاهرين الذين يطالبون برحيلة منذ كانون الثاني/يناير، فاتهم صالح اللواء الاحمر وآل الاحمر وقال “انهم يقتلون متظاهرين من الخلف ليتهموا بعدها الدولة”.

واضاف صالح الحاكم منذ 33 عاما “لا نريد ان تطول الازمة. نريد اخراج هذا البلد من الازمة” معتبرا ان انتقال السلطة سيتم “عاجلا ام اجلا”.

ودارت اشتباكات عنيفة الخميس بين الحرس الجمهوري الموالي للرئيس اليمني وقوات الجيش المنشقة في شمال صنعاء فيما قتل اثنان من المسلحين الموالين لآل الاحمر الذين شاركوا في جانب من الاشتباكات. وبلغت حصيلة القتلى جراء المواجهات اكثر من 170 قتيلا منذ اسبوع.

وقد وضعت دول الخليج القلقة من استمرار الازمة في اليمن منذ كانون الثاني/يناير، خطة تتضمن مشاركة المعارضة في حكومة مصالحة وطنية مقابل تخلي الرئيس عن الحكم لنائبه على ان يستقيل بعد شهر من ذلك مقابل منحه حصانة وتنظيم انتخابات رئاسية خلال مدة شهرين وقد رفض صالح مرارا التوقيع على الاتفاق .

غير انه جدد في المقابلة التزامه بخطة مجلس التعاون الخليجي نافيا ان يكون يسعى للتمسك بالسلطة والقى المسؤولية في التاجيل على عاتق المعارضة التي اتهمها بالتصلب.

وقال “انه سوء تفاهم. اننا على استعداد لتوقيع (المبادرة) خلال الساعات والايام المقبلة” في حال التوصل الى اتفاق مع احزاب اللقاء المشترك.

من جهة أخر، قال أحد زعماء المعارضة اليمنية ان عودة الرئيس علي عبد الله صالح المفاجئة من السعودية أوقفت التقدم نحو اتفاق لانتقال السلطة.

وأبلغ ياسين نعمان الذي يتولى الرئاسة الدولية لتحالف احزاب اللقاء المشترك للمعارضة في اليمن رويترز ان معظم المسائل الصعبة فيما يتعلق بانتقال السلطة تم حلها او أوشك الاتفاق عليها.

ومن بين تلك المسائل خطط تنفيذ العملية الانتقالية وان يقوم نائب الرئيس -بدلا من صالح- بالدعوة الي انتخابات مبكرة.

وتساءل نعمان قائلا “كل الاطراف يبدو انها مقتنعة بما يجب ان نفعله وعليه لماذا لم ينفذ الحل؟.”

“الرئيس جاء فتوقف كل شيء…. يجب ان تكون هناك ارادة أكبر لدى الطرف الاخر.”

وتجددت المناقشات لوضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق على الرغم من اشتباكات عنيفة على مدى ايام هددت بانزلاق اليمن الي حرب اهلية. لكن نعمان قال ان تلك المناقشات توقفت بشكل مفاجيء عندما عاد صالح الاسبوع الماضي بعد ان قضى ثلاثة أشهر في السعودية للعلاج من جروح اصيب بها في هجوم بقنبلة في يونيو حزيران.

وخول صالح -الذي تراجع ثلاث مرات من قبل عن توقيع خطة انتقال السلطة التي تم التوصل اليها بوساطة خليجية- نائبه بتوقع الاتفاق بالانابة عنه.

لكن نعمان قال ان هذا الترتيب يفتقر للمصداقية بعد ان عاد الرئيس الي القصر الجمهوري في العاصمة صنعاء.

واضاف قائلا “اذا كان الرئيس قد عاد وهو بصحة لا بأس بها وبدأ في القيام بمهامه عندئذ من الطبيعي ان يكون هو الذي يوقع المبادرة.”

وقال نعمان ان هناك حاجة الي ان يزيد المجتمع الدولي الضغوط لحث خطى الاتفاق الذي أوشك على الاكتمال مشيرا الي الابعاد الاقليمية والدولية للاضطرابات في اليمن.

مسيرة اليوم في صنعاء 29-9-2011

%d مدونون معجبون بهذه: