مصدر في الاشتراكي ينفي تراجع الحزب عن موقفه بشأن “مصدر التشريع” في الدستور

شباب الصمود | صحيفة الاولى | مصدر في الاشتراكي ينفي تراجع الحزب عن موقفه بشأن “مصدر التشريع” في الدستور

الأولى-صنعاء:

نفى مصدر مسؤول من قائمة الحزب الاشتراكي في مؤتمر الحوار الوطني، أن يكون الحزب تراجع عن موقفه حيال المادة 3 من الدستور، التي كانت أثارت جدلاً واسعاً في مداولات فريق بناء الدولة، وشنَّ على إثرها رجال دين حملة تكفير واسعة ضد أعضاء الفريق.

وأكد المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريح لـ”الأولى” أمس، أن موقف أعضاء الحزب لم يتغير، وأنهم مع المادة بصيغتها الأولى “الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع”، والتي كان تم التصويت عليها، وحصدت نسبة مرتفعة وصلت إلى 84%.

وأوضح أن “اللغط الذي دار حول موقف الحزب حيال هذه المادة، عائد إلى اتخاذ موقف انفرادي لممثل من الاشتراكي دون الرجوع إلى الكتلة أو إقرارها، ما يعد تجاوزاً مرفوضاً”، حسب تعبيره.

وذكر أن الحزب لديه موقف واضح بخصوص الكوتا النسائية، التي تمنح النساء نسبة 30% في مختلف مواقع صنع القرار والهيئات المنتخبة، مضيفاً أن الحزب إذ يساند الكتلة النسوية في نيلها حقوقها الإنسانية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، فإنه يجسد ذلك بشكل عملي من خلال التنبي الكامل و الواضح الذي لا لبس فيه لهذه المادة.

وشدد على أن مواقف الحزب ستظل واضحة وثابتة حيال مجمل القضايا الوطنية، ومنحازة للتطلعات الشعبية في إرساء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة.

وأشار المصدر إلى أن كتلة الحزب الاشتراكي في مؤتمر الحوار عقدت أمس لقاء لمناقشة موقف الحزب حيال المادة 3 من الدستور، وقرار أحد أفراده، وهو عضو في فريق بناء الدولة، الذي قالوا إنه قراره الشخصي، ولا يمثل الحزب.

وذكر أن كتلة الحزب في مؤتمر الحوار لا تزال عند موقفها الذي سبق وصوتت عليه، وحصد أصوات أكثر من ثلثي أعضاء الفريق.

الى ذلك قال بيان صادر عن القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي ان القطاع يتابع تطورات المشهد السياسي في البلد وما يجري ويُعتمل في مؤتمر الحوار الوطني من تطورات واحداث، محذراً القوى التي قال انها تسعى جاهدة العودة بالوطن الى الوراء بعد التضحيات الجسيمة التي قدمها الشعب من تعطيل الحوار عبر الاربهاب الفكري والتكفير.

وجاء في البيان الذي حصلت “الاولى” على نسخة منه “لن نسمح لأي قوى أن تعيد عجلة التاريخ الى الوراء ونحذر هذه القوى من مغبة الإصرار والتمادي في ابتزاز المتحاورين او ترهيبهم او الضغط على ارادتهم تحت اي ذريعة كانت باعتبارهم يرسموا طريق المستقبل لكل اليمنيين”.

وقال البيان ” ان القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني يؤيد تأييداً مطلقاً الخطوات التي خرج بها فريق بناء الدولة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل فيما يخص المواد الدستورية الثلاث الاولى للدستور”، محذراً “أي أعضاء من قيادات حزبنا بأن تكون هي كبش فداء للقوى التي تقف عائقاً امام ارادة القوى المدنية”.

واختتم البيان “يهيب القطاع الطلابي بالامانة العامة للحزب ومكتبها السياسي الى التحلي بالمسؤولية الكاملة في التعاطي مع موضوع كهذا والالتزام بما خرجت به الامانة العامة والمكتب السياسي بهذا الموضوع من قرار بهذا الخصوص واي فرد من قيادات الحزب يخالف النظام الداخلي للحزب وبرنامجة السياسي وقرارات هيئاته القيادية سيتحمل المسؤولية الكاملة عن اي اضرار تلحق بالحزب وبتاريخه النضالي المشرف والعريق ولايعبر عن ارادة حزبنا”.

صورة: ‏شباب الصمود | صحيفة الاولى | مصدر في الاشتراكي ينفي تراجع الحزب عن موقفه بشأن "مصدر التشريع" في الدستور

الأولى-صنعاء:

نفى مصدر مسؤول من قائمة الحزب الاشتراكي في مؤتمر الحوار الوطني، أن يكون الحزب تراجع عن موقفه حيال المادة 3 من الدستور، التي كانت أثارت جدلاً واسعاً في مداولات فريق بناء الدولة، وشنَّ على إثرها رجال دين حملة تكفير واسعة ضد أعضاء الفريق.

وأكد المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريح لـ"الأولى" أمس، أن موقف أعضاء الحزب لم يتغير، وأنهم مع المادة بصيغتها الأولى "الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع"، والتي كان تم التصويت عليها، وحصدت نسبة مرتفعة وصلت إلى 84%.

وأوضح أن "اللغط الذي دار حول موقف الحزب حيال هذه المادة، عائد إلى اتخاذ موقف انفرادي لممثل من الاشتراكي دون الرجوع إلى الكتلة أو إقرارها، ما يعد تجاوزاً مرفوضاً"، حسب تعبيره.

وذكر أن الحزب لديه موقف واضح بخصوص الكوتا النسائية، التي تمنح النساء نسبة 30% في مختلف مواقع صنع القرار والهيئات المنتخبة، مضيفاً أن الحزب إذ يساند الكتلة النسوية في نيلها حقوقها الإنسانية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، فإنه يجسد ذلك بشكل عملي من خلال التنبي الكامل و الواضح الذي لا لبس فيه لهذه المادة.

وشدد على أن مواقف الحزب ستظل واضحة وثابتة حيال مجمل القضايا الوطنية، ومنحازة للتطلعات الشعبية في إرساء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة.

وأشار المصدر إلى أن كتلة الحزب الاشتراكي في مؤتمر الحوار عقدت أمس لقاء لمناقشة موقف الحزب حيال المادة 3 من الدستور، وقرار أحد أفراده، وهو عضو في فريق بناء الدولة، الذي قالوا إنه قراره الشخصي، ولا يمثل الحزب.

وذكر أن كتلة الحزب في مؤتمر الحوار لا تزال عند موقفها الذي سبق وصوتت عليه، وحصد أصوات أكثر من ثلثي أعضاء الفريق.

الى ذلك قال بيان صادر عن القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي ان القطاع يتابع تطورات المشهد السياسي في البلد وما يجري ويُعتمل في مؤتمر الحوار الوطني من تطورات واحداث، محذراً القوى التي قال انها تسعى جاهدة العودة بالوطن الى الوراء بعد التضحيات الجسيمة التي قدمها الشعب من تعطيل الحوار عبر الاربهاب الفكري والتكفير.

وجاء في البيان الذي حصلت "الاولى" على نسخة منه "لن نسمح لأي قوى أن تعيد عجلة التاريخ الى الوراء ونحذر هذه القوى من مغبة الإصرار والتمادي في ابتزاز المتحاورين او ترهيبهم او الضغط على ارادتهم تحت اي ذريعة كانت باعتبارهم يرسموا طريق المستقبل لكل اليمنيين".

وقال البيان " ان القطاع الطلابي للحزب الاشتراكي اليمني يؤيد تأييداً مطلقاً الخطوات التي خرج بها فريق بناء الدولة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل فيما يخص المواد الدستورية الثلاث الاولى للدستور"، محذراً "أي أعضاء من قيادات حزبنا بأن تكون هي كبش فداء للقوى التي تقف عائقاً امام ارادة القوى المدنية".

واختتم البيان "يهيب القطاع الطلابي بالامانة العامة للحزب ومكتبها السياسي الى التحلي بالمسؤولية الكاملة في التعاطي مع موضوع كهذا والالتزام بما خرجت به الامانة العامة والمكتب السياسي بهذا الموضوع من قرار بهذا الخصوص واي فرد من قيادات الحزب يخالف النظام الداخلي للحزب وبرنامجة السياسي وقرارات هيئاته القيادية سيتحمل المسؤولية الكاملة عن اي اضرار تلحق بالحزب وبتاريخه النضالي المشرف والعريق ولايعبر عن ارادة حزبنا".‏

اشتباكات عنيفة بحى النهضة بصنعاء استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة

شباب الصمود | متابعات | اشتباكات عنيفة بحى النهضة بصنعاء استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة

يمني برس _ متابعات

خيم التوتر على العديد من المدن والمناطق جنوب وشرق اليمن اليوم، وذلك بعد التصعيد الأمنى الذى تشهده العاصمة اليمنية صنعاء والعديد من المدن الرئيسية بسبب حالة الانفلات الأمنى الملحوظ، وهو ما يثير الكثير من علامات الاستفهام حول ماهية القوى التى تسعى إلى إرباك العملية السياسية والمرحلة الانتقالية وتعطيل مؤتمر الحوار الوطنى الشامل المنعقد بصنعاء منذ الـ18 من مارس الماضى.

وقال مصدر عسكرى بوزارة الدفاع اليمنية، فى بيان صحفى اليوم إن شهود عيان أفادوا أن اشتباكات عنيفة وقعت بعد فجر اليوم فى حى النهضة شمال العاصمة صنعاء استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والخفيفة، كما شوهدت طائرة مروحية فوق سماء المنطقة.

ونقل المصدر العسكرى عن شهود العيان أن طائرة مروحية حلقت فى سماء المنطقة بعد سماع دوى الاشتباكات التى استخدمت فيها قاذفات الاربى جى ورشاشات وأسلحة آلية آخرى، فى الاشتباكات وقعت بين بيت الخزورة وآخرين على خلفية نزاع على أراضى واستمرت تلك الاشتباكات لمدة ساعة متواصلة، كما تجددت الاشتباكات وصفت بالعنيفة فى حى الحصبة بين مسلحين ولم تعرف بعد أسبابها.

وتشهد العاصمة صنعاء انفلاتا أمنيا كبيرا، وتعد الاشتباكات من أجل السيطرة على الأراضى مشكلة دائمة فيها ولم تستطع الحكومات المتوالية من وضح حد لها حتى الآن.

وكانت السلطات الأمنية اليمنية قد شددت من الإجراءات المفروضة على المنشآت الاقتصادية والأمنية فى العديد من المدن، بخاصة الرئيسية والحدودية المتاخمة للمملكة العربية السعودية وعمان، تحسبا لاحتمالات استهدافها من قبل مسلحى تنظيم القاعدة، كما عززت من تدابير الحماية المرافقة لتحركات السفراء والدبلوماسيين الأجانب المعتمدين باليمن.

ويتزامن ذلك مع نجاح عمليات القصف الجوى فى إطار الحرب التى يشنها الجيش اليمى ضد الإرهاب، والتى تستهدف عناصر يشتبه فى ارتباطها بالقاعدة حيث سقط 3 قتلى على الأقل بينهم سعودى كانوا على متن سيارة فى منطقة النقبة التابعة لمحافظة شبوة والواقعة بين منطقة العرم والصعيد فجر أمس، وقد شوهدت السيارة تحترق هى ومن عليها والسنة ألهب تتصاعد عقب انفجار هز المنطقة، فيما نجت سيارة أخرى من الهجوم.

58 % من سكان اليمن بلا كهرباء

شباب الصمود | أقلام حرة | 58 % من سكان اليمن بلا كهرباء

بقلم/ رضوان ناصر الشريف

% من سكان اليمن بلا كهرباءرضوان ناصر الشريفكشف التقرير الاقتصادي السنوي الصادر في الثامن من يونيو عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي أن «58 % من سكان اليمن بلا كهرباء» الأمر الذي يستلزم قيام الحكومة اتخاذ خطوات جدية لردع المتورطين بتخريب خطوط نقل الطاقة الكهربائية من أجل الحفاظ على الجزء الضئيل من خدمات الكهرباء خصوصاً أن الأمر لم يعد يقتصر على الظلام فقط بل إنه يؤثّر بعمق على الاقتصاد، إلى جانب مخاطر بيئية ناجمة عن الغازات المتصاعدة من المولّدات التي أصبح كثيرون من المواطنين يعتمدون عليها للحصول على الضوء!!.يا حكومة الوفاق نحن نريد أن نعيش في هذا الوطن بأمان وتفاهم وأخوة ونعيش تحت ظل المسؤولية العادلة ، نعيش بحالة من الرعاية لبعضنا و أن نعيش بحصانةٍ وإعانة نحن نريد أن نعيش تحت ظل هذه الثلاثة الأصناف وهي من قام بواجبه وطالب بحقه فهو عادل، ومن قام بواجبه وتغاضى وتناسى حقه فهو فاضل، ومن لم يقم بواجبه وطالب بحقه ولم يتغاضَ عن حقه وألحَّ على طلبه حقه فهو غافل.لا شك أن قضية ضرب الكهرباء أخذت بُعداً دولياً من خلال التقرير الذي تقدم به مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر إلى مجلس الأمن في الفترة المنقضية والغير بعيدة الأمر الذي علق عليه بعض المواطنين بالقول إنه ” يبدو أننا بحاجة إلى تدخل مجلس الأمن للحصول على التيار الكهربائي نظراً للتعامل الذي تبديه حكومة الوفاق مع مخربي الكهرباء”.والأسوأ من ذلك أن المسلحين يمنعون فرق إصلاح الكهرباء من القيام بأية عمليات صيانة لمواقع الضرر، دون أن يسمع أحد أن فرق الأمن والجيش قامت بأية مواجهات رادعة مع المخربين المتواجدين لمنع فرق الإصلاح من القيام بمهامها،في الحقيقة أن هذا العمل يعتبر تحدياً للدولة من قبل المخربين، وأن سكوت الدولة عن مثل هذه التصرفات سيؤدي إلى تشجيع مثل هؤلاء المخربين على التمادي في الإضرار بمصلحة الوطن وتعتبر عمليات التخريب ليست هي الحكاية بإكمالها فهناك مشاكل للكهرباء لا تقتصر فقط على أعمال التخريب من قبل الخارجين عن القانون، فهناك مشاكل أخرى مالية بين وزارة الكهرباء ووزارة النفط حول أسعار الوقود ومشاكل أخرى بين مؤسسة الكهرباء ووزارة المالية حول المديونية المتأخرة لدى المؤسسات الحكومية بحسب ما ورد في صحيفة الجمهورية . وقد قدم العديد من المهتمين رؤيا ترتكز على خبرات بحثية بحيث يتم الاستغناء عن محطة مأرب الغازية لتغذية الشبكة الوطنية “مؤقتاً”, ويستفاد منها لأبناء مأرب والجوف وصعدة وعمران و في نفس الوقت تدخل محطات طاقة مشتراة اسعافية لمدة معينة, مع الاستمرار بوتيرة عالية في استكمال إنشاء محطة معبر الغازية، والتفكير بنقل مشروع محطة مأرب 2 التي يجري العمل بها ألان إلى مكان أكثر استقرارا وأماناً وحصنه ومنعه من العابثين والمخربين .ويرى البعض الآخر أن الحل لمشكلة الكهرباء في البلاد هي عبر توليدها بالطاقة النووية, وللعلم أن توليدها ليس بذلك التعقيد على أساس أن اليمن لن تقوم هي ببناء محطات نووية بل ستمنح شركات دولية امتيازات لإنشاء تلك المحطات التي ستخفف الأعباء على تكلفة الكهرباء بنسبة 75%، حيث أن شراء اليمن الطاقة من هذه المحطات سيكلفها ربع ما تتحمله مالياً من قيمة إنتاجية الكهرباء.لماذا يا وزير الكهرباء نستأجر محولات كهربائية من السعودية لتغطية العجز في الطاقة خلال فصل الصيف ( ستة أشهر) وبقدرة 60 ميجاوات , بكلفة 82 مليون دولار كان الأحراء أن نستفيد من هذا المبلغ في إنشاء محطة توليد كهربائية محلية ونحسن من مستوى الخدمة الكهربائية في اليمن وننهي مشكلة الإنقطاعات الكهربائية المتكررة التي أزعجت الناس وقطعت أرزقاهم وزادت من غضب واستياء ونقمة المواطنين على الدولة خاصة في هذه الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك الذي ينتظرها الكثير من الناس للتكسب فيها والكهرباء هي المشغل الوحيد لأدواتهم.

صورة: ‏شباب الصمود | أقلام حرة | 58 % من سكان اليمن بلا كهرباء

بقلم/ رضوان ناصر الشريف

 % من سكان اليمن بلا كهرباءرضوان ناصر الشريفكشف التقرير الاقتصادي السنوي الصادر في الثامن من يونيو عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي أن «58 % من سكان اليمن بلا كهرباء» الأمر الذي يستلزم قيام الحكومة اتخاذ خطوات جدية لردع المتورطين بتخريب خطوط نقل الطاقة الكهربائية من أجل الحفاظ على الجزء الضئيل من خدمات الكهرباء خصوصاً أن الأمر لم يعد يقتصر على الظلام فقط بل إنه يؤثّر بعمق على الاقتصاد، إلى جانب مخاطر بيئية ناجمة عن الغازات المتصاعدة من المولّدات التي أصبح كثيرون من المواطنين يعتمدون عليها للحصول على الضوء!!.يا حكومة الوفاق نحن نريد أن نعيش في هذا الوطن بأمان وتفاهم وأخوة  ونعيش تحت ظل المسؤولية العادلة ، نعيش بحالة من الرعاية لبعضنا و أن نعيش بحصانةٍ وإعانة  نحن نريد أن نعيش تحت ظل هذه الثلاثة الأصناف وهي من  قام بواجبه وطالب بحقه فهو عادل، ومن قام بواجبه وتغاضى وتناسى حقه فهو فاضل، ومن لم يقم بواجبه وطالب بحقه ولم يتغاضَ عن حقه وألحَّ على طلبه حقه فهو غافل.لا شك أن قضية ضرب الكهرباء أخذت  بُعداً دولياً من خلال التقرير الذي تقدم به مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر إلى مجلس الأمن في الفترة المنقضية والغير بعيدة الأمر الذي علق عليه بعض المواطنين بالقول إنه " يبدو أننا بحاجة إلى تدخل مجلس الأمن للحصول على التيار الكهربائي نظراً للتعامل الذي تبديه حكومة الوفاق مع مخربي الكهرباء".والأسوأ من ذلك أن المسلحين يمنعون فرق إصلاح الكهرباء من القيام بأية عمليات صيانة لمواقع الضرر، دون أن يسمع أحد أن فرق الأمن والجيش قامت بأية مواجهات رادعة مع المخربين المتواجدين لمنع فرق الإصلاح من القيام بمهامها،في الحقيقة أن هذا العمل يعتبر تحدياً للدولة من قبل المخربين، وأن سكوت الدولة عن مثل هذه التصرفات سيؤدي إلى تشجيع مثل هؤلاء المخربين على التمادي في الإضرار بمصلحة الوطن  وتعتبر عمليات التخريب ليست هي الحكاية بإكمالها فهناك مشاكل للكهرباء لا تقتصر فقط على أعمال التخريب من قبل الخارجين عن القانون، فهناك مشاكل أخرى مالية بين وزارة الكهرباء ووزارة النفط حول أسعار الوقود ومشاكل أخرى بين مؤسسة الكهرباء ووزارة المالية حول المديونية المتأخرة لدى المؤسسات الحكومية بحسب ما ورد في صحيفة الجمهورية . وقد قدم العديد من المهتمين رؤيا ترتكز على خبرات بحثية بحيث يتم الاستغناء عن محطة مأرب الغازية لتغذية الشبكة الوطنية "مؤقتاً", ويستفاد منها لأبناء مأرب والجوف وصعدة وعمران و في نفس الوقت تدخل محطات طاقة مشتراة اسعافية لمدة معينة, مع الاستمرار بوتيرة عالية في استكمال إنشاء محطة معبر الغازية، والتفكير بنقل مشروع محطة مأرب 2 التي يجري العمل بها ألان إلى مكان أكثر استقرارا وأماناً وحصنه ومنعه من العابثين والمخربين .ويرى البعض الآخر أن الحل  لمشكلة الكهرباء في البلاد هي عبر توليدها بالطاقة النووية, وللعلم أن توليدها ليس بذلك التعقيد على أساس أن اليمن لن تقوم هي ببناء محطات نووية بل ستمنح شركات دولية امتيازات لإنشاء تلك المحطات التي ستخفف الأعباء على تكلفة الكهرباء بنسبة 75%، حيث أن شراء اليمن الطاقة من هذه المحطات سيكلفها ربع ما تتحمله مالياً من قيمة إنتاجية الكهرباء.لماذا يا وزير الكهرباء نستأجر محولات كهربائية من السعودية لتغطية العجز في الطاقة خلال فصل الصيف ( ستة أشهر) وبقدرة 60 ميجاوات , بكلفة 82 مليون دولار كان الأحراء أن نستفيد من هذا المبلغ في إنشاء محطة توليد كهربائية محلية ونحسن من مستوى الخدمة  الكهربائية في اليمن وننهي مشكلة الإنقطاعات الكهربائية المتكررة التي أزعجت الناس وقطعت أرزقاهم وزادت من غضب واستياء ونقمة المواطنين على الدولة  خاصة في هذه الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك الذي ينتظرها الكثير من الناس للتكسب فيها والكهرباء هي المشغل الوحيد لأدواتهم.‏

شباب الصمود| عاجل |اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة في منطقة الحصبة وحي النهضة لم تعرف اسبابها حتى الان

صورة: ‏شباب الصمود| عاجل |اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة في منطقة الحصبة وحي النهضة لم تعرف اسبابها حتى الان‏

ميناء المخا تحت سيطرة مسلحين وجنود منذ أسبوع

شباب الصمود| صحيفة الاولى

ميناء المخا تحت سيطرة مسلحين وجنود منذ أسبوع

الأولى-صنعاء:

أغلق عمال وموظفو ميناء المخا بمحافظة تعز، بوابة الميناء، احتجاجاً على اقتحامه من قبل مجاميع مسلحة، والاعتداء على عمال وموظفي الميناء.

وقال لـ”الأولى” مدير ميناء المخا محمد عبدالرحمن صبر، إن عشرات المسلحين بزي مدني، اقتحموا الميناء، قبل 5 أيام، واعتدوا على عدد من العمال والموظفين، إضافة إلى محاولة اقتحام السفن بقوة السلاح.

وأضاف صبر أن المسلحين أفادوا بأنهم يتبعون الاستخبارات العسكرية، ومكلفون من قبل قائد الاستخبارات في المنطقة عبده الجندي، بتفتيش السفن، والقيام بمهام أخرى داخل الميناء، في الوقت الذي قال فيه إنه لا يوجد لدى المسلحين أية مذكرة رسمية تدل على تكليفهم.

وأشار إلى أنه طلب مذكرة رسمية من المسلحين فور شروعهم بالتدخل في اختصاصات الميناء، وأنهم ردوا عليه بالموافقة، مؤكداً أنه بعد دقائق من ذلك، تلقى اتصالاً هاتفياً من قائد المنطقة الرابعة اللواء الركن محمود الصبيحي.

وتابع صبر: “اتهمني الصبيحي في الاتصال بتزعم عصابة تهريب وامتلاك العديد من الفلل والعمارات لمساعدة المهربين، وقال إنه آن للدولة أن تستعيد ميناء المخا، وإنه سيرسل من يقوم بتأديبي. وبعد دقائق من ذلك اقتحمت الميناء 3 سيارات محملة بالجنود لتعزيز المسلحين وحاولوا الاعتداء عليّ واضطررت للمغادرة على الفور بسيارة أحد التجار”.

وأوضح صبر أن المسلحين دخلوا الميناء في البداية بشاحنة “دينّا” على متنها دراجات نارية مهربة أفادوا بأنهم ألقوا القبض عليها في منطقة “واحجة” بمديرية ذباب، ويريدون إدخالها إلى إدارة الميناء لترسيمها، منوهاً إلى أن إدارة الميناء رفضت ذلك، وعند قولهم إن هناك عصابات تهريب تطاردهم خارج الميناء، سمحت لهم إدارة أمن الميناء بالدخول، إلا أنهم من بداية اليوم التالي بدأوا بممارسة أعمال قال صبر إنها أدت إلى الإخلال بالأمن في الميناء، بعد قيامهم بالاعتداء على موظفي وعمال وسفن الميناء.

وذكر صبر في سياق تصريحه أنه بالرغم من توجيهات محافظ تعز وقائد المنطقة الأمنية في البرح بإخراج المسلحين من الميناء، إلا أنهم مازالوا مرابطين فيه.

وأكد مدير عام ميناء المخا أنه قدم استقالته إلى وزير النقل ومحافظ تعز على خلفية اقتحام المسلحين على الميناء ورفضهم الخروج منه، وأن المحافظ والوزير رفضا الاستقالة ووعدوا بإخراج المسلحين.

ونوّه صبر إلى أن لجنة مكلفة من رئاسة الوزراء برئاسة وزير الدفاع محمد ناصر أحمد، ووزير النقل واعد باذيب، ومحافظ تعز شوقي أحمد هائل، كان من المقرر أن تزور الميناء أمس الاثنين، لحل المشكلة، إلا أنها لم تنزل حتى لحظة كتابة الخبر.

وأضاف: “هناك قوى تريد إعادة ميناء المخا إلى ما كان عليه سابقاً، خاصة بعد ارتفاع نسبة الإيرادات بشكل ملحوظ خلال الأشهر الـ6 الماضية، بعد أن كان الميناء عاجزاً عن سداد رواتب الموظفين”.

وفي حين اعتبر محمد صبر اقتحام الميناء “رسالة من تلك القوى إلى التجار بأن الميناء لايزال تحت حكم العسكر”، حذّر من استمرار توقف العمل في الميناء المخا أو إدخال أية واردات بشكل غير رسمي، خاصة أن موظفي وعمال الميناء مازالوا مضربين عن العمل.

وتزامنت هذه الحادثة مع موسم تشهد فيه الحركة التجارية انتعاشاً مع اقتراب عيد الفطر المبارك، وحمّل مدير ميناء المخا الجهات الأمنية والجهات العسكرية ممثلة بقائد المنطقة الرابعة، “المسؤولية الكاملة” إزاء “هذا التصرف” الذي وصفه بـ”غير المسؤول”.

من جانبه، قال لـ”الأولى” رئيس خفر السواحل بميناء المخا العقيد محمد الصلاحي، إن المسلحين، الذين اقتحموا الميناء، منعوا العمال والموظفين من تفتيش السفن الراسية على رصيف الميناء، لافتاً إلى أنه سبق أن صدر قرار بإخلاء ميناء المخا من الوحدات العسكرية، إلا أن القرار لم ينفذ حتى اللحظة.

وفي السياق ذاته، أفاد “الأولى” مصدر مطلع أن قائد اللواء 35 مدرع نزل، أمس الاثنين، إلى ميناء المخا، لتقصي الحقائق حول الحادثة، وأنه قدم اعتذاراً للموظفين عمّا يحدث في الميناء، وأخبرهم بأن المشكلة تتعلق بإضراب مدير الميناء، الذي قال إنه ينتظر تنفيذ توجيهات وزير النقل ومحافظ المحافظة.

وأوضح المصدر أن الوكالات الملاحية وجميع عمال وموظفي الميناء قاموا، أمس، بتوقيع عرائض جماعية بالإضراب الشامل عن العمل بسبب عدم تفاعل الجهات الرسمية مع ما يحدث في الميناء، منوهاً إلى أن منظمات المجتمع المدني بمدينة المخا التاريخية أعلنت البدء بحملة توقيعات احتجاجية على انتهاك سيادة الميناء، ومطالبة وزارة الدفاع بإخلاء المسلحين والقوات العسكرية المتواجدة حالياً في الميناء وإعادة الاعتبار لمدينة المخا.

وأضاف المصدر أن ترتيبات تجرى حالياً لمسيرة راجلة ستنطلق من مدينة تعز إلى ميناء المخا، في حال لم تتم الاستجابة السريعة من قبل الجهات المختصة لحل القضية وإخراج المسلحين من الميناء في أسرع وقت.

صورة: ‏شباب الصمود| صحيفة الاولى 

ميناء المخا تحت سيطرة مسلحين وجنود منذ أسبوع

الأولى-صنعاء:

أغلق عمال وموظفو ميناء المخا بمحافظة تعز، بوابة الميناء، احتجاجاً على اقتحامه من قبل مجاميع مسلحة، والاعتداء على عمال وموظفي الميناء.

وقال لـ"الأولى" مدير ميناء المخا محمد عبدالرحمن صبر، إن عشرات المسلحين بزي مدني، اقتحموا الميناء، قبل 5 أيام، واعتدوا على عدد من العمال والموظفين، إضافة إلى محاولة اقتحام السفن بقوة السلاح.

وأضاف صبر أن المسلحين أفادوا بأنهم يتبعون الاستخبارات العسكرية، ومكلفون من قبل قائد الاستخبارات في المنطقة عبده الجندي، بتفتيش السفن، والقيام بمهام أخرى داخل الميناء، في الوقت الذي قال فيه إنه لا يوجد لدى المسلحين أية مذكرة رسمية تدل على تكليفهم.

وأشار إلى أنه طلب مذكرة رسمية من المسلحين فور شروعهم بالتدخل في اختصاصات الميناء، وأنهم ردوا عليه بالموافقة، مؤكداً أنه بعد دقائق من ذلك، تلقى اتصالاً هاتفياً من قائد المنطقة الرابعة اللواء الركن محمود الصبيحي.

وتابع صبر: "اتهمني الصبيحي في الاتصال بتزعم عصابة تهريب وامتلاك العديد من الفلل والعمارات لمساعدة المهربين، وقال إنه آن للدولة أن تستعيد ميناء المخا، وإنه سيرسل من يقوم بتأديبي. وبعد دقائق من ذلك اقتحمت الميناء 3 سيارات محملة بالجنود لتعزيز المسلحين وحاولوا الاعتداء عليّ واضطررت للمغادرة على الفور بسيارة أحد التجار".

وأوضح صبر أن المسلحين دخلوا الميناء في البداية بشاحنة "دينّا" على متنها دراجات نارية مهربة أفادوا بأنهم ألقوا القبض عليها في منطقة "واحجة" بمديرية ذباب، ويريدون إدخالها إلى إدارة الميناء لترسيمها، منوهاً إلى أن إدارة الميناء رفضت ذلك، وعند قولهم إن هناك عصابات تهريب تطاردهم خارج الميناء، سمحت لهم إدارة أمن الميناء بالدخول، إلا أنهم من بداية اليوم التالي بدأوا بممارسة أعمال قال صبر إنها أدت إلى الإخلال بالأمن في الميناء، بعد قيامهم بالاعتداء على موظفي وعمال وسفن الميناء.

وذكر صبر في سياق تصريحه أنه بالرغم من توجيهات محافظ تعز وقائد المنطقة الأمنية في البرح بإخراج المسلحين من الميناء، إلا أنهم مازالوا مرابطين فيه.

وأكد مدير عام ميناء المخا أنه قدم استقالته إلى وزير النقل ومحافظ تعز على خلفية اقتحام المسلحين على الميناء ورفضهم الخروج منه، وأن المحافظ والوزير رفضا الاستقالة ووعدوا بإخراج المسلحين.

ونوّه صبر إلى أن لجنة مكلفة من رئاسة الوزراء برئاسة وزير الدفاع محمد ناصر أحمد، ووزير النقل واعد باذيب، ومحافظ تعز شوقي أحمد هائل، كان من المقرر أن تزور الميناء أمس الاثنين، لحل المشكلة، إلا أنها لم تنزل حتى لحظة كتابة الخبر.

وأضاف: "هناك قوى تريد إعادة ميناء المخا إلى ما كان عليه سابقاً، خاصة بعد ارتفاع نسبة الإيرادات بشكل ملحوظ خلال الأشهر الـ6 الماضية، بعد أن كان الميناء عاجزاً عن سداد رواتب الموظفين".

وفي حين اعتبر محمد صبر اقتحام الميناء "رسالة من تلك القوى إلى التجار بأن الميناء لايزال تحت حكم العسكر"، حذّر من استمرار توقف العمل في الميناء المخا أو إدخال أية واردات بشكل غير رسمي، خاصة أن موظفي وعمال الميناء مازالوا مضربين عن العمل.

وتزامنت هذه الحادثة مع موسم تشهد فيه الحركة التجارية انتعاشاً مع اقتراب عيد الفطر المبارك، وحمّل مدير ميناء المخا الجهات الأمنية والجهات العسكرية ممثلة بقائد المنطقة الرابعة، "المسؤولية الكاملة" إزاء "هذا التصرف" الذي وصفه بـ"غير المسؤول".

من جانبه، قال لـ"الأولى" رئيس خفر السواحل بميناء المخا العقيد محمد الصلاحي، إن المسلحين، الذين اقتحموا الميناء، منعوا العمال والموظفين من تفتيش السفن الراسية على رصيف الميناء، لافتاً إلى أنه سبق أن صدر قرار بإخلاء ميناء المخا من الوحدات العسكرية، إلا أن القرار لم ينفذ حتى اللحظة.

وفي السياق ذاته، أفاد "الأولى" مصدر مطلع أن قائد اللواء 35 مدرع نزل، أمس الاثنين، إلى ميناء المخا، لتقصي الحقائق حول الحادثة، وأنه قدم اعتذاراً للموظفين عمّا يحدث في الميناء، وأخبرهم بأن المشكلة تتعلق بإضراب مدير الميناء، الذي قال إنه ينتظر تنفيذ توجيهات وزير النقل ومحافظ المحافظة.

وأوضح المصدر أن الوكالات الملاحية وجميع عمال وموظفي الميناء قاموا، أمس، بتوقيع عرائض جماعية بالإضراب الشامل عن العمل بسبب عدم تفاعل الجهات الرسمية مع ما يحدث في الميناء، منوهاً إلى أن منظمات المجتمع المدني بمدينة المخا التاريخية أعلنت البدء بحملة توقيعات احتجاجية على انتهاك سيادة الميناء، ومطالبة وزارة الدفاع بإخلاء المسلحين والقوات العسكرية المتواجدة حالياً في الميناء وإعادة الاعتبار لمدينة المخا.

وأضاف المصدر أن ترتيبات تجرى حالياً لمسيرة راجلة ستنطلق من مدينة تعز إلى ميناء المخا، في حال لم تتم الاستجابة السريعة من قبل الجهات المختصة لحل القضية وإخراج المسلحين من الميناء في أسرع وقت.‏

(صور) لشهداء قتلوا على أيدي جماعات تكفيرية بـمديرية الرضمة محافظة اب

شباب الصمود | يمني برس

يمني برس _ خاص

(صور) لشهداء قتلوا على أيدي جماعات تكفيرية بـمديرية الرضمة محافظة اب

بعد ان اقدمت جماعات مسلحة في مديرية الرضمة محافظة اب عصر اليوم الاثنين الموافق 29\7\2013 بإطلاق الرصاص الحي على مواطنين كانوا في طريقهم لأحياء ذكرى استشهاد الامام علي عليه السلام ما ادى استشهاد مواطنين هما:
يحي السراجي
وطارق السراجي

حيث قامت هذه الجماعات بوضع كمائن وترصد المشاركين اثناء الانتهاء من القيام بذكرى استشهاد الامام علي عليه السلام في منطقة المنجر مديرية الرضمة وقاموا بأطلاق الرصاص الحي بشكل مباشر وغادر على جميع المشاركين

ابناء المنطقة عبروا عن استيائهم الشديد واستنكارهم لما وصفوه بالعمل الاجرامي والغادر المتنافي مع اخلاق وقيم المجتمع اليمني وعاداته وتقاليده الاصيلة

وقال متابعون يأتي هذا العمل الاجرامي في الآونة الاخيرة بشكل يومي ضمن موجة التكفير والتحريض الطائفي الذي تسعى لجر ابناء اليمن لفتنة طائفية خدمة للمشروع الخارجي

«جراح عميقة» معرض صور يجسد مأساة الحرب على صعدة

شباب الصمود | YNA|متابعات
«جراح عميقة» معرض صور يجسد مأساة الحرب على صعدة

من لم يزر معرض “جراح عميقة” لن يدرك حقيقة الحرب التي تعرضت لها صعدة هكذا عبر أحد الزائرين- لوكالة اليمن الأخبارية- لمعرض “جراح عميقة” الكائن ببستان السلطان حي التحرير صنعاء.

وقال الهادي أثناء توقفه أمام إحدى مجسمات لأشلاء أطفال صعدة إن تلك الصور تحكي حكاية الإنسان في صعدة الذي دُمر كيانه في “6” حروب ظالمة خلفت مآسي وأحزان تجسدت في هذا المعرض الذي نحن فيه.

ويحتوى المعرض الذي بدأ الخميس 25- 7- 2013- ولا زال مستمرا على العشرات من الصور ومقاطع الفيديو والمجسمات والوثائق التي تحكي ما تعرضت له صعدة ومعاناة أبناءها في ستة حروب.

ويقام المعرض -الذي نظمه ملتقى أفهم -تحت عنوان “جراح عميقة” في بستان حي السلطان في التحرير ، وتنظم خلاله عدة فعاليات وأنشطة مختلفة.

وما تزال زيارات المواطنيين للمعرض “جراح عميقة” متواصلة منذ ان افتتح الخميس 25-7-2013- وحتى اليوم الثلاثاء 3- 7- 2013-م.

وينقل معرض “جراح عميقة” حياة الحروب الستة على صعدة ، عبر صورومقاطع فيديو وكاريكاتورات ومجسمات تروي معاناة الإنسان وما تعرض له في صعدة.

يقول علي العماد صاحب فكرة ومؤسس معرض “جراح عميقة” إن المعرض اقتباس يسير من أرض الواقع للجرائم التي ارتكبها نظام على صالح وعلي محسن بحق أبناء صعدة والمحافظات الشمالية، حيث تم تجسيدها في مجسمات محاكية لأبرز الجرائم التي حدثت موثقة ببعض الصور الفوتوغرافيه ومقاطع الفيديو والوثائق الرسمية كشاهد إثبات وكما حرصنا في جانب العرض والديكور على تهيئة الغرف وتجهيزها بما يتناسب مع أبرز الأحداث في كل حرب.

كما يهدف المعرض وفق القائمين عليه، إلى دحض “أكاذيب الإعلام الذي يدعي بأن الحرب كانت مجرد لعبة بين الحوثيين والنظام السابق.

وتعرضت محافظة صعدة وبعض المناطق الشمالية لستة حروب شنها النظام اليمني استمرت سنوات قتل فيها الآلاف وشرد الألاف وأقصي الألاف من وظائفهم وأسر الألاف أيضا ، ولا زالت آثار الحرب قائمة حتى اللحظة.

صورة: ‏شباب الصمود | YNA|متابعات
«جراح عميقة» معرض صور يجسد مأساة الحرب على صعدة

من لم يزر معرض "جراح عميقة" لن يدرك حقيقة الحرب التي تعرضت لها صعدة هكذا عبر أحد الزائرين- لوكالة اليمن الأخبارية- لمعرض "جراح عميقة" الكائن ببستان السلطان حي التحرير صنعاء.

وقال الهادي أثناء توقفه أمام إحدى مجسمات لأشلاء أطفال صعدة إن تلك الصور تحكي حكاية الإنسان في صعدة الذي دُمر كيانه في "6" حروب ظالمة خلفت مآسي وأحزان تجسدت في هذا المعرض الذي نحن فيه.

ويحتوى المعرض الذي بدأ الخميس 25- 7- 2013- ولا زال مستمرا على العشرات من الصور ومقاطع الفيديو والمجسمات والوثائق التي تحكي ما تعرضت له صعدة ومعاناة أبناءها في ستة حروب.

ويقام المعرض -الذي نظمه ملتقى أفهم -تحت عنوان "جراح عميقة" في بستان حي السلطان في التحرير ، وتنظم خلاله عدة فعاليات وأنشطة مختلفة.

 وما تزال زيارات المواطنيين للمعرض "جراح عميقة" متواصلة منذ ان افتتح الخميس 25-7-2013- وحتى اليوم الثلاثاء 3- 7- 2013-م.

وينقل معرض "جراح عميقة" حياة الحروب الستة على صعدة ، عبر صورومقاطع فيديو وكاريكاتورات ومجسمات تروي معاناة الإنسان وما تعرض له في صعدة.

يقول علي العماد صاحب فكرة ومؤسس معرض "جراح عميقة" إن المعرض اقتباس يسير من أرض الواقع للجرائم التي ارتكبها نظام على صالح وعلي محسن بحق أبناء صعدة والمحافظات الشمالية، حيث تم تجسيدها في مجسمات محاكية لأبرز الجرائم التي حدثت موثقة ببعض الصور الفوتوغرافيه ومقاطع الفيديو والوثائق الرسمية كشاهد إثبات وكما حرصنا في جانب العرض والديكور على تهيئة الغرف وتجهيزها بما يتناسب مع أبرز الأحداث في كل حرب.

كما يهدف المعرض وفق القائمين عليه، إلى دحض "أكاذيب الإعلام الذي يدعي بأن الحرب كانت مجرد لعبة بين الحوثيين والنظام السابق.  

وتعرضت محافظة صعدة  وبعض المناطق الشمالية لستة حروب شنها النظام اليمني استمرت سنوات قتل فيها الآلاف وشرد الألاف وأقصي الألاف من وظائفهم وأسر الألاف أيضا ، ولا زالت آثار الحرب قائمة حتى اللحظة.‏

مجلس الوزراء يقر اليوم صرف إكرامية رمضان بدلاً من راتب شهر كامل

شباب الصمود | متابعات

يمني برس _ متابعات

مجلس الوزراء يقر اليوم صرف إكرامية رمضان بدلاً من راتب شهر كامل .

افادت مصادر رفيعة لـ”منتدى الإعلاميات” بان مجلس الوزراء اليوم سيقر اكرامية رمضان على موظفين الدولة والمقدرة بـ 30 الف ريال لكل موظف اين كانت درجته .

وقالت المصادر إنه وبسبب العجز الاقتصادي الذي تشهده اليمن سيتم صرف الاكرامية المقدرة بثلاثين الف ريال بدلا من راتب شهر كامل

هذا وقد كانت الحكومة اليمنية في الأعوام الماضية تقوم بصرف راتب اضافي كإكراميات رمضان لكافة موظفي الحكومة .

منتدى الإعلاميات

شباب الصمود | مخكمة سعودية تحكم على ناشط في مجال حقوق الإنسان بالسجن سبعة أعوام و600 جلدة بتهمة الدعوة إلى “التحرر الديني” بعد اتهامه سابقاً بالـردّة.
صورة: ‏شباب الصمود | مخكمة سعودية تحكم على ناشط في مجال حقوق الإنسان بالسجن سبعة أعوام و600 جلدة بتهمة الدعوة إلى "التحرر الديني" بعد اتهامه سابقاً بالـردّة.‏

شباب الصمود | صنعاء | ينظمها عدد من شباب الثورة و ناشطون ثوريون مأدبة إفطار جماعي تضامنا مع جرحى الثورة وشهدائها أمام رئاسة مجلس الوزراء .
صورة: ‏شباب الصمود | صنعاء | ينظمها عدد من شباب الثورة و ناشطون ثوريون مأدبة إفطار جماعي تضامنا مع جرحى الثورة وشهدائها  أمام رئاسة مجلس الوزراء .‏
%d مدونون معجبون بهذه: