#شباب_الصمود | أقلام حرة | أحداث #شبوة و #ابين ما أشبه اليوم بالبارحة

بقلم/ محمد فايع

بغض النظر عن جدلية من مع #الجيش او ضده فيما يقوم به من عمليات. في ابين وشبوة ضد #التكفيريين او من يسمون بعناصر#القاعدة فما يحدث اليوم هو ان الجيش ارسل من جديد الى نفس المناطق والصحاري والهضاب والوديان التي سبق ان خاض فيها مواجهات سابقة قيل عنها آنذاك انها من اجل تطهير مدن ومناطق ابين الاستراتيجية التي سيطرة عليها ما سمي بأنصار الشريعة الى جانب عناصر قالوا انها جاءت من #الصومال عبر #البحر واخرى دخلت الى #اليمن عبر الحدود البرية مع #السعودية الا ان ما تعرض له الجيش من عمليات قتل غادرة بل ومن اسر للمئات من جنوده وضباطه وصولا الى ما قالوا عنه من ان تلك المجاميع قد تمكنت من محاصرة الوية بعددها وعتادها لم تحدث الا بعد دخول خبراء عسكريين وفرق خاصة قالوا انها من اجل مساعدة الجيش في مواجهته مجاميع مسمى القاعدة لتتكشف الامور بعد ذلك اذ تحدثت آنذاك وسائل الاعلام عن تواطئ القيادات العسكرية التقليدية مع الامريكان للغدر بفرق والوية الجيش المرابطة في ابين وعلى مشارف مدنها ووديانها وشعابها وقد تحدثت تقارير عن تعمد تلك القيادات الخائنة بقطع التموين العسكري واللوجستي عن تلك الفرق من الجيش المرابطة على مشار مدن ابين ومن ثم تسهيل مهمة تلك المجاميع بتنفيذ عمليات القتل والاسر للمئات من ضباط وافراد الجيش هناك وبعد ذلك سمح للأمريكان بتنفيذ عمليات جوية وبحرية قالوا انها لضرب مواقع تجمعات عناصر مسمى القاعدة المتمركزة داخل مدن وقرى ابين بينما في النتيجة لم تدمر الا العديد من مدن ابين وما قتل الا المدنيين كما هجر الالاف من الاسر وبعد ان أصبح للأمريكان تواجد وسيطرة على اهم المواقع الاستراتيجية البحرية والبرية والمتمثلة بمنطقة شقرة الساحلية فجاءة سمعنا وسائل الاعلام التابعة لنظام المبادرة وغيرها تتحدث عن تقدما يحرزه الجيش وذلك بعدما ارسلوا الوية فرق جديدة ولم يستمر الأمر حتى اعلنوا عبر وسائل الاعلام عن تمكن الجيش من تطهير ابين كل ابين من تلك العناصر وحينها اقيم احتفال النصر في عاصمة محافظة ابين وحضر السفير الامريكي اليهودي لمباركته

اليوم حينما يرسل ما تبقى من الوية الجيش الى نفس المناطق في مهمة قالوا عنها مهمة وطنية كما جاء في خطاب الرئيس عبد ربه التدشيني لتلك المهمة التي قال عنها انها من اجل اجتثاث تلك العناصر المسمى قاعدة او التكفيرية الا ان الكثير من ابناء الشعب اليمني يتسأل اليوم الم يكن نظام وحكومة المبادرة قد قال ان الجيش. قد طهر أبين من كل تلك العناصر قبل فترة ؟ واقيم في تلك الايام احتفال بمناسبة ذلك النصر .كما تحدثت عنه قنوات ومنابر الاعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة لفترة طويلة

السؤال اليوم من اي اتت عناصر التكفير او مسمى. القاعدة الى محافظتي ابين الى شبوة. واذا كان اغلبها من وراء الحدود اليمنية ومن خلف البحار فمن اين يمكن ان تصل الى اليمن دون علم الامريكان ودول الغرب المسيطرة والمتواجدة بكثافة في مداخل مياهنا البحرية وفي سواحلنا وفي برنا وجونا بجيوشها ومخابراتها ؟

بل ان هناك من يتسأل قائلا هل كان حقا. ما حدث في أبين آنذاك من مذابح غادرة للجيش ومن تدمير لعدد من مدن ابين كان بفعل تلك المجاميع ويتسأل الكثير ؟ ام انه ;كان بفعل التخطيط الامريكي والقيادات التقليدية الخائنة؟ ..كما يتسأل الكثيرون عن العلاقة التوقيتية بين فتح ملف معركة الجيش في اليمن مع تلك العناصر وخاصة في أبين إلى شبوة مع ما يحدث من انحسار ملحوظ لمجاميع التكفير وفلولها من سوريا الامر الذي جعل الكثير من ابناء الشعب اليمني لا يخفون . خوفهم من ان هذا التوقيت من روائه امريكا. بمعنى ان الاحداث اليوم في ابين .ذات السواحل البحرية. إلى. شبوة ليس سوى تجهيز لساحة أبين لتكون القاعدة الامريكية لاستقبال تلك العناصر الامريكية الإسرائيلية من سوريا . إلى. اليمن. والذي ربما قد تطول تلك المواجهات وربما تمتد إلى عدن. وحضرموت ولا يستبعد حينها بان نسمع بيانات الاستعانة وبيانات النصرة المتبادلة بين .مجاميع المخابرات الامريكية الإسرائيلية في سوريا واخواتها في اليمن

وهكذا. ستستمر المعارك اعلاميا ستتوسع ميدانيا والخو كل الخوف من ان تتكرر مذابح وقتل ابناء الجيش ويتكرر التدمير للمدن في ابين وشبوة ويتكرر قتل المدنيين وتهجيرهم من قراهم ومدنهم وخاصة اذا صح خبر وصول 11 من الخبراء. الأمريكيين الى شبوة والتي ستتبع بإرسال فرق امريكية الى ساحات المواجهة بذريعة مساعدة الجيش اليمني حينها فان فعلهم في المعارك السابقة. في ابين حيث حولوا نصر الجيش الى هزيمة وبعد ذلك أسسوا لتواجدهم وسيطرتهم المباشرة في سواحل ومناطق ابين البحرية الاستراتيجية الامر الذي يثير مخاوف الكثير من احتمال تكرار المذابح والمجازر نفسها للجيش والتي من المحتمل ان تتمدد هذه المرة الى. شبوة وربما الى حضرموت فعدن وغيرها من المحافظات البحرية والنفطية .؟. اليس هذا متوقع ويمكن حصوله ؟ وخصوصا. بعد ان اصبح لأمريكا اليوم سيطرة عسكرية على. مياهنا وسواحلنا وخاصة سواحل ابين وعدن كما اصبح لها وجود مخابراتي وعسكري في مدن اليمن الرئيسية وعلى رأسها صنعاء اكثر من السابق …. اضافة إلى سيطرة الامريكان الواضحة على. قرار النظام وحكومته وفي ،ظل تبعية من على. راس النظام والحكومة والجيش للأمريكان. اليس كل ذلك محتمل جدا ؟؟؟

صورة: ‏#شباب_الصمود | أقلام حرة | أحداث #شبوة و #ابين ما أشبه اليوم بالبارحة

 بقلم/ محمد فايع

بغض النظر عن جدلية من مع #الجيش او ضده فيما يقوم به من عمليات. في ابين وشبوة ضد #التكفيريين او من يسمون بعناصر #القاعدة فما يحدث اليوم هو ان الجيش ارسل من جديد الى نفس المناطق والصحاري والهضاب والوديان التي سبق ان خاض فيها مواجهات سابقة قيل عنها آنذاك انها من اجل تطهير مدن ومناطق ابين الاستراتيجية التي سيطرة عليها ما سمي بأنصار الشريعة الى جانب عناصر قالوا انها جاءت من #الصومال عبر #البحر واخرى دخلت الى #اليمن عبر الحدود البرية مع #السعودية الا ان ما تعرض له الجيش من عمليات قتل غادرة بل ومن اسر للمئات من جنوده وضباطه وصولا الى ما قالوا عنه من ان تلك المجاميع قد تمكنت من محاصرة الوية بعددها وعتادها لم تحدث الا بعد دخول خبراء عسكريين وفرق خاصة قالوا انها من اجل مساعدة الجيش في مواجهته مجاميع مسمى القاعدة لتتكشف الامور بعد ذلك اذ تحدثت آنذاك وسائل الاعلام عن تواطئ القيادات العسكرية التقليدية مع الامريكان للغدر بفرق والوية الجيش المرابطة في ابين وعلى مشارف مدنها ووديانها وشعابها وقد تحدثت تقارير عن تعمد تلك القيادات الخائنة بقطع التموين العسكري واللوجستي عن تلك الفرق من الجيش المرابطة على مشار مدن ابين ومن ثم تسهيل مهمة تلك المجاميع بتنفيذ عمليات القتل والاسر للمئات من ضباط وافراد الجيش هناك وبعد ذلك سمح للأمريكان بتنفيذ عمليات جوية وبحرية قالوا انها لضرب مواقع تجمعات عناصر مسمى القاعدة المتمركزة داخل مدن وقرى ابين بينما في النتيجة لم تدمر الا العديد من مدن ابين وما قتل الا المدنيين كما هجر الالاف من الاسر وبعد ان أصبح للأمريكان تواجد وسيطرة على اهم المواقع الاستراتيجية البحرية والبرية والمتمثلة بمنطقة شقرة الساحلية فجاءة سمعنا وسائل الاعلام التابعة لنظام المبادرة وغيرها تتحدث عن تقدما يحرزه الجيش وذلك بعدما ارسلوا الوية فرق جديدة ولم يستمر الأمر حتى اعلنوا عبر وسائل الاعلام عن تمكن الجيش من تطهير ابين كل ابين من تلك العناصر وحينها اقيم احتفال النصر في عاصمة محافظة ابين وحضر السفير الامريكي اليهودي لمباركته

اليوم حينما يرسل ما تبقى من الوية الجيش الى نفس المناطق في مهمة قالوا عنها مهمة وطنية كما جاء في خطاب الرئيس عبد ربه التدشيني لتلك المهمة التي قال عنها انها من اجل اجتثاث تلك العناصر المسمى قاعدة او التكفيرية الا ان الكثير من ابناء الشعب اليمني يتسأل اليوم الم يكن نظام وحكومة المبادرة قد قال ان الجيش. قد طهر أبين من كل تلك العناصر قبل فترة ؟ واقيم في تلك الايام احتفال بمناسبة ذلك النصر .كما تحدثت عنه قنوات ومنابر الاعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة لفترة طويلة

السؤال اليوم من اي اتت عناصر التكفير او مسمى. القاعدة الى محافظتي ابين الى شبوة. واذا كان اغلبها من وراء الحدود اليمنية ومن خلف البحار فمن اين يمكن ان تصل الى اليمن دون علم الامريكان ودول الغرب المسيطرة والمتواجدة بكثافة في مداخل مياهنا البحرية وفي سواحلنا وفي برنا وجونا بجيوشها ومخابراتها ؟

بل ان هناك من يتسأل قائلا هل كان حقا. ما حدث في أبين آنذاك من مذابح غادرة للجيش ومن تدمير لعدد من مدن ابين كان بفعل تلك المجاميع ويتسأل الكثير ؟ ام انه ;كان بفعل التخطيط الامريكي والقيادات التقليدية الخائنة؟ ..كما يتسأل الكثيرون عن العلاقة التوقيتية بين فتح ملف معركة الجيش في اليمن مع تلك العناصر وخاصة في أبين إلى شبوة مع ما يحدث من انحسار ملحوظ لمجاميع التكفير وفلولها من سوريا الامر الذي جعل الكثير من ابناء الشعب اليمني لا يخفون . خوفهم من ان هذا التوقيت من روائه امريكا. بمعنى ان الاحداث اليوم في ابين .ذات السواحل البحرية. إلى. شبوة ليس سوى تجهيز لساحة أبين لتكون القاعدة الامريكية لاستقبال تلك العناصر الامريكية الإسرائيلية من سوريا . إلى. اليمن. والذي ربما قد تطول تلك المواجهات وربما تمتد إلى عدن. وحضرموت ولا يستبعد حينها بان نسمع بيانات الاستعانة وبيانات النصرة المتبادلة بين .مجاميع المخابرات الامريكية الإسرائيلية في سوريا واخواتها في اليمن

وهكذا. ستستمر المعارك اعلاميا ستتوسع ميدانيا والخو كل الخوف من ان تتكرر مذابح وقتل ابناء الجيش ويتكرر التدمير للمدن في ابين وشبوة ويتكرر قتل المدنيين وتهجيرهم من قراهم ومدنهم وخاصة اذا صح خبر وصول 11 من الخبراء. الأمريكيين الى شبوة والتي ستتبع بإرسال فرق امريكية الى ساحات المواجهة بذريعة مساعدة الجيش اليمني حينها فان فعلهم في المعارك السابقة. في ابين حيث حولوا نصر الجيش الى هزيمة وبعد ذلك أسسوا لتواجدهم وسيطرتهم المباشرة في سواحل ومناطق ابين البحرية الاستراتيجية الامر الذي يثير مخاوف الكثير من احتمال تكرار المذابح والمجازر نفسها للجيش والتي من المحتمل ان تتمدد هذه المرة الى. شبوة وربما الى حضرموت فعدن وغيرها من المحافظات البحرية والنفطية .؟. اليس هذا متوقع ويمكن حصوله ؟ وخصوصا. بعد ان اصبح لأمريكا اليوم سيطرة عسكرية على. مياهنا وسواحلنا وخاصة سواحل ابين وعدن كما اصبح لها وجود مخابراتي وعسكري في مدن اليمن الرئيسية وعلى رأسها صنعاء اكثر من السابق .... اضافة إلى سيطرة الامريكان الواضحة على. قرار النظام وحكومته وفي ،ظل تبعية من على. راس النظام والحكومة والجيش للأمريكان. اليس كل ذلك محتمل جدا ؟؟؟‏

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: