باب_الصمود | مقتطفات من خطاب السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي بمناسبة اسبوع الصرخة :


 الشعار بداية لموقف قراني عظيم يخرج الأمة من حالة الغفلة و الخضوع لأعدائها الى التحرك عملياً و كما ينبغي ان تكون.

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : الشعار يقدم ثقافة و يعزز حالة , فهو يعزز ايماننا بان الله هو الاكبر وخالق هذا الوجود و حينما نثق به يمكننا ان تحرك في واقع التحدي بهديه , الشعار يعطينا ثقافة تحديد و تشخيص الخطر و منبعه ويحصننا من حالة التلبيس و الخداع..

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : المشروع القراني انطلق من واقع الشعور بالمسئولية امام الله.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : يُراد للامة ان تصمت و ان تسكت و ان يكون الموقف الشاذ هو الموقف المعارض وهذا استهداف فمن غير المنطقي أن تعيش أمتنا العربية كل هذا الاستهداف الكبير والهائل ويراد لها أن تسكت .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الشعار يعبر عن حالة سخط يجب ان تسود في الأمة لا يجور ان تحل محل السخط حالة رضى .

السد عبداللمك بدرالدين الحوثي : إذا كنا لا زلنا نحمل حسنا الانساني قيمنا الفطرية التي فطرنا الله عليه إذا كان لا يزال فينا احساس بالكرامة الانسانية وبالعز والإباء مع هذه القيم الفطرية لايمكن أن يقبل الانسان أن يعيش في واقع الحياة ذليلا مهاناً لاحرمة له ولاكرامة له ولا دين له .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : العداء الأمريكي والإسرائيلي عداء شديد وعداء حقيقي وينطلقون من تلك الحالة العدائية في موقف عدائي وموقفاً شاملاً يستهدف الأمة في كل عوامل قوتها وبنائها.

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : انطلق المشروع القراني من واقع المعاناة ولم يكن كترف فكري , بل في وقت الأمة احوج ماتكون للموقف لأن البديل هو حالة اللاموقف وحالة الاستسلام , بما يعني افراغ الساحة من أي موقف يناهض مؤامراتهم و مكائدهم.

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : نجد لزاماً ان نتحرك لتبقى بوصلة العداء متجهة الى امريكا واسرائيل والى تحركات أمريكا واسرائيل داخل امتنا على المستوى السياسي والثقافي والاجتماعي …

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : كان المشروع القراني مهماً و ضرورياً بحكم الواقع و الظروف والاخطار و التحديات وضروريا ًبحكم القيم و المبادئ التي ننتمي اليها كمسلمين.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من واقع الظروف التي تعيشها الأمة التي أبناؤها كبشر لهم إحساس ومعاناة وواقع مؤسف يفرض عليهم أن يتحركوا ، الإحساس بالذل والهوان والاستهداف الممنهج والشامل يفرض علينا ومن واقع حسنا الإيماني أن نرفض ذلك وأن لا نقبل ذلك ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الله هو العزيز ويريد لعباده ان يعيشوا اعزاء وقدم اليهم حتى دينه بكرامة و فيما يحقق لهم الكرامة في الدنيا و الاخرة.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : هذا الواقع السيئ والمرير الذي تعيشه الامة , كان لابد معه من موقف واع , ينطلق ويتحرك بوعي ، وهادف ويصب في مصلحة الأمة ويعالج المشاكل الداخلية للأمة ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من غير المنطقي أن تعيش أمتنا العربية كل هذا الاستهداف الكبير والهائل ويراد لها أن تسكت .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : إن الأمة يمكن أن تخترق حتى في الموقف فالأعداء لهم قدرة كبيرة من الخداع والتضليل بينما كانت الأمة قد تاهت عن مكائد العدو ولذلك أصبحت مهيئة للوقوع فيما يكيدون لها .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : هتاف الحرية جاء ليحطم جدار الصمت ويخرج الأمة من حالة الصمت من حالة اللاموقف إلى الموقف ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : إن الأمة يمكن أن تخترق حتى في الموقف فالأعداء لهم قدرة كبيرة من الخداع والتضليل بينما كانت الأمة قد تاهت عن مكائد العدو ولذلك أصبحت مهيئة للوقوع فيما يكيدون لها .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من اهم ما تحرص عليه أمريكا وإسرائيل بالرغم من كل ما ارتكبوه من جرائم فإنهم يحرصون على تفادي سخط هذه الأمة بل ليحولوها إلى حالة رضا وليخلقوا نظرة إيجابية تجاههم من داخل الأمة .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الأعداء اشتغلوا بوسائل كبيرة وحاولوا ان يوجهوا بوصلة العداء هناك بعيداً عنهم الى اطراف أخرى وجهات أخرى.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من اهم ما تحرص عليه أمريكا وإسرائيل بالرغم من كل ما ارتكبوه من جرائم فإنهم يحرصون على تفادي سخط هذه الأمة بل ليحولوها إلى حالة رضا وليخلقوا نظرة إيجابية تجاههم من داخل الأمة .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : أسهمت الأنظمة في تعزيز النظرة الإيجابية تجاه أمريكا وإسرائيل وهذه مأساة ومسألة في غاية الخطورة فلا ينبغي أن يحل محل هذا السخط نظرة رضا تجاههم .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الأمة تعيش حالة التدجين والخضوع وهذه الحالة عطلت توجهها تجاه البناء والنهوض لتكون قوية فتتمكن من دفع الأخطار ومواجهة التحديات ، فالأمة التي تعيش الادراك و الاحساس بالخطر، ان لها اعداء ستبحث عن عوامل القوة بما يدفع عنها هذا الخطر.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : ينما نتحدث عن توصيف الواقع هذه مسألة مهمة جداً والتوصيف والتشخيص للحالة التي نعيشها والتوصيف والتحديد لمنبع الخطورة وجهة الخطورة التي تهددنا هذه كلها ركائز واقعية إذا ادركناها ادركنا ماذا يجب أن نعمل لنغير واقعنا …

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : هناك من يعمل على النظرة الإيجابية للأمة الى اعدائها فيجمد الأمة ويحاول ان يوظف هذه الامة وكل مقدرات الأمة لمصحلة اعدائها على أساس أنهم أصدقاء في قلب للواقع .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الشعار يعبر عن حالة سخط ضد الأعداء ينبغي أن تعيشها الأمة وكعامل مهيء لتبني المواقف التي يجب أن تظهر بها الأمة …

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : القاعدة و الدواعش صناعة أمريكية و يتحركون في واقع الامة و يهدفون في المقام الاول الى إلهاء الأمة عن اعدائها الحقيقيين.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : اين موقفهم من الواقع الفلسطيني ؟ لان مشروعهم لخدمة اسرائيل اصلا و يهدف الى تدمير كل البنية للأمة الاسلامية…

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الثقافة القرآنية تظمنت دروس شاملة متكاملة تتناول الواقع وقضايا الامة والاحداث والصراع ، وماتحتاج الأمة في واقع الصراع ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : تحرك المشروع القراني يشق طريقه بالرغم مما واجه على المستوى الداخلي من عدائية شديدة جدا , لكنه بقي قائما و قويا و كلما حورب ازداد قوة لانه مشروع واقعي ..

 
Photo: ‎#شباب_الصمود | مقتطفات من خطاب السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي بمناسبة اسبوع الصرخة : الشعار بداية لموقف قراني عظيم يخرج الأمة من حالة الغفلة و الخضوع لأعدائها الى التحرك عملياً و كما ينبغي ان تكون.

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : الشعار يقدم ثقافة و يعزز حالة , فهو يعزز ايماننا بان الله هو الاكبر وخالق هذا الوجود و حينما نثق به يمكننا ان تحرك في واقع التحدي بهديه , الشعار يعطينا ثقافة تحديد و تشخيص الخطر و منبعه ويحصننا من حالة التلبيس و الخداع..

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : المشروع القراني انطلق من واقع الشعور بالمسئولية امام الله.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : يُراد للامة ان تصمت و ان تسكت و ان يكون الموقف الشاذ هو الموقف المعارض وهذا استهداف فمن غير المنطقي أن تعيش أمتنا العربية كل هذا الاستهداف الكبير والهائل ويراد لها أن تسكت .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الشعار يعبر عن حالة سخط يجب ان تسود في الأمة لا يجور ان تحل محل السخط حالة رضى .

السد عبداللمك بدرالدين الحوثي : إذا كنا لا زلنا نحمل حسنا الانساني قيمنا الفطرية التي فطرنا الله عليه إذا كان لا يزال فينا احساس بالكرامة الانسانية وبالعز والإباء مع هذه القيم الفطرية لايمكن أن يقبل الانسان أن يعيش في واقع الحياة ذليلا مهاناً لاحرمة له ولاكرامة له ولا دين له .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : العداء الأمريكي والإسرائيلي عداء شديد وعداء حقيقي وينطلقون من تلك الحالة العدائية في موقف عدائي وموقفاً شاملاً يستهدف الأمة في كل عوامل قوتها وبنائها.

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : انطلق المشروع القراني من واقع المعاناة ولم يكن كترف فكري , بل في وقت الأمة احوج ماتكون للموقف لأن البديل هو حالة اللاموقف وحالة الاستسلام , بما يعني افراغ الساحة من أي موقف يناهض مؤامراتهم و مكائدهم.

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : نجد لزاماً ان نتحرك لتبقى بوصلة العداء متجهة الى امريكا واسرائيل والى تحركات أمريكا واسرائيل داخل امتنا على المستوى السياسي والثقافي والاجتماعي ...

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : كان المشروع القراني مهماً و ضرورياً بحكم الواقع و الظروف والاخطار و التحديات وضروريا ًبحكم القيم و المبادئ التي ننتمي اليها كمسلمين.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من واقع الظروف التي تعيشها الأمة التي أبناؤها كبشر لهم إحساس ومعاناة وواقع مؤسف يفرض عليهم أن يتحركوا ، الإحساس بالذل والهوان والاستهداف الممنهج والشامل يفرض علينا ومن واقع حسنا الإيماني أن نرفض ذلك وأن لا نقبل ذلك ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الله هو العزيز ويريد لعباده ان يعيشوا اعزاء وقدم اليهم حتى دينه بكرامة و فيما يحقق لهم الكرامة في الدنيا و الاخرة.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : هذا الواقع السيئ والمرير الذي تعيشه الامة , كان لابد معه من موقف واع , ينطلق ويتحرك بوعي ، وهادف ويصب في مصلحة الأمة ويعالج المشاكل الداخلية للأمة ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من غير المنطقي أن تعيش أمتنا العربية كل هذا الاستهداف الكبير والهائل ويراد لها أن تسكت .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : إن الأمة يمكن أن تخترق حتى في الموقف فالأعداء لهم قدرة كبيرة من الخداع والتضليل بينما كانت الأمة قد تاهت عن مكائد العدو ولذلك أصبحت مهيئة للوقوع فيما يكيدون لها .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : هتاف الحرية جاء ليحطم جدار الصمت ويخرج الأمة من حالة الصمت من حالة اللاموقف إلى الموقف ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : إن الأمة يمكن أن تخترق حتى في الموقف فالأعداء لهم قدرة كبيرة من الخداع والتضليل بينما كانت الأمة قد تاهت عن مكائد العدو ولذلك أصبحت مهيئة للوقوع فيما يكيدون لها .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من اهم ما تحرص عليه أمريكا وإسرائيل بالرغم من كل ما ارتكبوه من جرائم فإنهم يحرصون على تفادي سخط هذه الأمة بل ليحولوها إلى حالة رضا وليخلقوا نظرة إيجابية تجاههم من داخل الأمة .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الأعداء اشتغلوا بوسائل كبيرة وحاولوا ان يوجهوا بوصلة العداء هناك بعيداً عنهم الى اطراف أخرى وجهات أخرى.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : من اهم ما تحرص عليه أمريكا وإسرائيل بالرغم من كل ما ارتكبوه من جرائم فإنهم يحرصون على تفادي سخط هذه الأمة بل ليحولوها إلى حالة رضا وليخلقوا نظرة إيجابية تجاههم من داخل الأمة .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : أسهمت الأنظمة في تعزيز النظرة الإيجابية تجاه أمريكا وإسرائيل وهذه مأساة ومسألة في غاية الخطورة فلا ينبغي أن يحل محل هذا السخط نظرة رضا تجاههم .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الأمة تعيش حالة التدجين والخضوع وهذه الحالة عطلت توجهها تجاه البناء والنهوض لتكون قوية فتتمكن من دفع الأخطار ومواجهة التحديات ، فالأمة التي تعيش الادراك و الاحساس بالخطر، ان لها اعداء ستبحث عن عوامل القوة بما يدفع عنها هذا الخطر.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : ينما نتحدث عن توصيف الواقع هذه مسألة مهمة جداً والتوصيف والتشخيص للحالة التي نعيشها والتوصيف والتحديد لمنبع الخطورة وجهة الخطورة التي تهددنا هذه كلها ركائز واقعية إذا ادركناها ادركنا ماذا يجب أن نعمل لنغير واقعنا ...

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : هناك من يعمل على النظرة الإيجابية للأمة الى اعدائها فيجمد الأمة ويحاول ان يوظف هذه الامة وكل مقدرات الأمة لمصحلة اعدائها على أساس أنهم أصدقاء في قلب للواقع .

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الشعار يعبر عن حالة سخط ضد الأعداء ينبغي أن تعيشها الأمة وكعامل مهيء لتبني المواقف التي يجب أن تظهر بها الأمة ...

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : القاعدة و الدواعش صناعة أمريكية و يتحركون في واقع الامة و يهدفون في المقام الاول الى إلهاء الأمة عن اعدائها الحقيقيين.

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : اين موقفهم من الواقع الفلسطيني ؟ لان مشروعهم لخدمة اسرائيل اصلا و يهدف الى تدمير كل البنية للأمة الاسلامية...

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : الثقافة القرآنية تظمنت دروس شاملة متكاملة تتناول الواقع وقضايا الامة والاحداث والصراع ، وماتحتاج الأمة في واقع الصراع ..

السيد عبداللمك بدرالدين الحوثي : تحرك المشروع القراني يشق طريقه بالرغم مما واجه على المستوى الداخلي من عدائية شديدة جدا , لكنه بقي قائما و قويا و كلما حورب ازداد قوة لانه مشروع واقعي ..‎

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: