تقرير 12 إبريل 2011

واجهة ساحة الحرية والتغيير عدد من الإختبارات التي كانت بمثابة مقياس أو معيار لصلابة إرادة المعتصمين وقدرتهم على التحمل والمواجهه ، وقد تنوعت هذه الإختبارات ابتدائاً من عامل الوقت ومروراً بالمواجهات الداميه التي سقط فيها عشرات الشهداء ومئات الجرحاء وأخيراً كانت إختبارات الإجواء الممطره التي ظن الكثيرون أنها ستكون سبباً لتفريق المتواجدين في الساحه إلا أن الواقع كان عكس ذلك حيث بادر المعتصمون إلى إتخاذ التدابير التي تمنع دخول الإمطار اإلى خيامهم حتى أن الساحة كانت في اليومين السابقين ورشة عمل للأخشاب والحديد وأعمال البناء حول الخيام كل هذا ليثبت المعتصمون أنه لا يمكن أن يحول دون هدفهم وغياتهم شيء .

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: